رئيس التحرير
أبو المعاطي زكي

الصامتون يصنعون سعادة المصريين

من يعمل لا يتحدث كثيرا عن عمله ولكنه يترك عمله يتحدث عن إنجازه ولكنه قد يتعرض للظلم فيما الآخرين عن أعماله وأفعاله التي تسعد شعب كامل بل كل البسطاء في الدول العربية .. انها شركة برزينتيشن ومن خلفها شركة إعلام المصريين بالتعاون مع قناة أبوظبي.

 

لأول مرة في تاريخ الاعلام الرياضي العربي يشاهد العرب وليس المصريين فقط الكلاسيكي الاسباني علي المفتوح دون أن يكونوا مضطرين للاشتراك في قنوات بي ان سبورت او الذهاب الي المقاهي بحثا عن متعة متابعة مباراتي السوبر الاسباني لين ميسي ورفاقه ورونالدو وزملائه .

 

فقد نجحت شركة برزينتيشن ورئيسها محمد كامل ومديرها عمرو وهبي وكل من بها إنجازا تاريخيا بل قل إنجازات بداية من السوبر المصري مرتبن بالامارات ورعاية الاندية المصرية في وقت لم تكن فيه البلد مستقرة امنيا وسياسيا وليس رياضيا فقط ، وتلك تجزئة يغفل عنها كثيرون .

 

وشخصيا انحاز إلي برزينتيشن ولا أخشي من يختلفون معها او يختلفون عليها ولكن هؤلاء الصامتون انجزوا من خلال اذاعة الكلاسيكو الاسباني الاتي:

١- وفروا للمصريين والعرب مشاهدة حدث كروي عالمي علي القناة الأولي رياضيا في مصر ، وبات لرجال مصر في بحري والصعيد حق مشاهدة الكلاسيكو مع مدحت شلبي وسيف زاهر وطه اسماعيل وحازم إمام وميدو وأيمن يونس وعلي ماهر ومجدى عبد الغني ومهيب عبدالهادي تحت قيادة اسامة الشيخ رئيس اون سبورت وباقي فريق العمل وخوض تلك التجربة بنكهة مصرية خالصة  .

٢ – شجعوا الشركات الكبري علي الإعلان ورعاية هذا الحدث الإعلامي والرياضي العالمي وهو ما ينعكس علي رعاة الاندية المصرية مستقبلا .

 

٣ – أن هذا الحدث أكد علي قوة العلاقات المصرية الإماراتية علي كافة المستويات في ظل التحالف السياسي القوي .

 

 ٤- كما يفتح هذا الحدث الباب أمام أحداث عالمي  عالمية أخري كما أنه يطرق أبواب الحصول علي حقوق عالمية كبري للإعلام الرياضي المصري .

٥ – كما يؤكد هذا الحدث علي وجود كوادر مصرية مثل محمد كامل وعمرو وهبي واسامة الشيخ قادرون علي التواصل العالمي للحصول علي حقوق عالمية .

وتحية لهؤلاء الصامتون في برزينتيشن وإعلام المصريين علي ما يفعلوه وننتظر منهم المزيد من الحقوق العالمية لاسعاد المصريين والعرب .

Pin It on Pinterest