رئيس التحرير
أبو المعاطي زكي

سعيد عبد السلام يكتب : التوكيلات يا وزير!

ويستمر مسلسل العوار الذي أصاب قانون الرياضة لينتقل منه بكل سهولة إلي لوائح الأندية وكأنه فيروس خطير لا يقل خطورة عن فيروس “C” للالتهاب الكبدي الوبائي!!

** نعم أنه فيروس كونه سيصبح حقاً مكتسباً لكل من يريد أن يفصل قوانين علي هواة تضر بالمؤسسات الرياضية للدولة.

** فالذي نعرفه وتربينا عليه وعشناه أن الحضور في الجمعيات العمومية سواء للأندية أو الاتحادات هو حضور وجوبي بحكم القانون.. لكن يضيع هذا الأمر ويختفي مع ظهور لوائح الأندية الجديدة والتي يتم تفصيلها علي مقاس كل واحد.. فهذا أمر غير مقبول ولا معقول أيضا!

** لأن الجمعيات العمومية الموجودة في أغلب الأندية مستأنسة ومن السهل جداً استقطاب أغلب أعضائها وهذا واقع مرير نعرفه جميعاً وهذا ما شاهدناه فيما يحدث بنادي الزمالك ولائحته العجيبة التي تشهد ألغازاً تقشعر لها الأبدان!

** فالجمعية العمومية غير العادية التي جرت بنادي الزمالك يوم 25 أغسطس الماضي كان عدد الأعضاء المسجلين فيها يفوق الـ 78 ألفاً بعدد قليل.. وبناءاً عليه تم تحديد النصاب القانوني للجمعية بعشرة آلاف شخص.. لكن الغريب أن آخر عدد الكارنيهات المسجلة بالنادي بعد إغلاق الباب يوم الأربعاء الماضي بلغ 72 ألفاً تقريباً!! وهذا يعني أن هناك ستة آلاف كارنيه “تاهوا” في الطريق رغم ارتفاع سرعة وتيرة تسجيل عدد كبير من العضويات الجديدة خلال الأيام والأسابيع القليلة الماضية!!

** من يرد علي هذا التساؤل ومن يأتي لنا بإجابات شافية حتي نشعر أن الأمور تمضي بشفافية؟ لكن ما خفي كان أعظم وسيأتي الوقت المناسب لفتح ملفاته علي مصراعيها.

** لا يستطيع أحد أن يصنفني مع جبهة ضد أخري سواء في انتخابات الأهلي أو الزمالك أو غيرهما.. فانتمائي الصريح والمعلن لمصرنا الحبيبة بعيداً عن التحزب والميل إلي أحد علي حساب ضميري وشرف مهنتي.

 

نقلاً عن الجمهورية السبت 18نوفمبر 2017

Pin It on Pinterest