رئيس التحرير
أبو المعاطي زكي

صيام يكتب: المنتخب يحتاج رجالًا من نوعية المنصوري

 متخوف جدا من لقاء المنتخب الوطني أمام تونس الأحد القادم لأسباب كثيرة قد يكون في مقدمتها عدم إعطاء المنافس الاهتمام المناسب رغم ثقتي في الجهاز الفني بقيادة كوبر فضلا عن سفر الكثير ممن ليس المنتخب في حاجة إليهم.

 

أعتقد أن المنتخب الوطني يحتاج رجالًا مخلصين من أجل تحقيق حلم الوصول للمونديال، وهنا لابد أن أعود بالذاكرة للوراء وأتذكر رجل الأعمال أحمد المقدم الذي كان يعيش في لندن وقدم يد العون للمنتخب حتى تمكن من التأهل لمونديال إيطاليا 90.

 

وأتذكر أيضا رجل الأعمال المصري معتز المنصوري الذي كان يقيم في فرنسا وقدم دعم ومساندة للمنتخب في أوقات كثيرة خلال فترة تولي الكابتن حسن شحاتة المهمة، وساهم في توفير عدد من المباريات الودية القوية للمنتخب مازلت أتذكر منها لقاء الفراعنة أمام إسبانيا ولقاءات أخرى لاتقل أهميه عن مباراة إسبانيا كان من نتيجتها فوز الفراعنة بثلاث بطولات أمم أفريقيا متتالية ووصول منتخب مصر للمركز التاسع على مستوى العالم.

 

 

كان المنصوري خلال معسكرات المنتخب التي يشرف عليها لا يتردد في توفير لبن العصفور سواء للاعبين أو الجهاز الفني وهو يرى أنه يقدم خدمة لوطنه دون أي حسابات للمكسب أو الخسارة لأنه في الأصل مقاول وصاحب أعمال ليس لها علاقة بكرة القدم ولكنه أحب المجال.

 

نهاية المطاف قام حزب أعداء النجاح بمحاربة الرجل و«أكلوا عليه» حقوقه في اتحاد الكرة حتى وجد أن استمراره أصبح يمثل خسارة كبيرة له فآثر الرحيل وأنا أكتب هذا المقال ولا أعلم مكانه ولكن أحكي قصة رجل قدم كل شيء لمصر والمنتخب بدلا من هؤلاء الذين يلتفون الآن حول المنتخب باحثين عن الغنائم في المقام الأول.

 

من كل قلبي أتمنى أن يتكرر نموذج معتز المنصوري من جديد مع المنتخب لصالح مصر والكرة المصرية.

 

Pin It on Pinterest