رئيس التحرير
أبو المعاطي زكي

معروف يكتب : ريـال مدريد وبنفيكا الزمالك والأهلي

الدنيا تسير للأمام ونحن نسير للخلف.. زمان زارتنا أكبر أندية العالم ولعبت مع الأهلي والزمالك.. حتى منتخب البرازيل الذي فاز بكأس العالم عام ١٩٥٨ بالسوبر وجه له الإخوان مصطفى وعلي أمين صاحبا أخبار اليوم والأخبار الدعوة ليلعب مع منتخب مصر عام ١٩٥٩ وبالفعل لعب مع منتخبنا ثلاث مباريات بملعب الأهلي واستاد الإسكندرية قبل افتتاح ستاد القاهرة يوم ٢٣ يوليو ١٩٦٠.

 

وكان منتخب البرازيل وقتها يضم أعظم لاعب كرة القدم في العالم.. الجوهرة السوداء بيليه وأعظم جناح أيمن في التاريخ جارينشيا، وأعظم جناح أيسر زاجالو، وأعظم حارس مرمى في العالم جيلمار، وأعظم قلب دفاع نيلتون سانتوس.. إلى جانب نجوم البرازيل العمالقة. ظل هذا الحدث هو المانشيت الرئيسي في كل صحف العالم لفترات طويلة.

 

وفي عام ١٩٦١ كان الزمالك يحتفل باليوبيل الذهبي لتأسيسه عام ١٩١١، وبهذه المناسبة وجه رئيس النادي علوي بك الجزار الدعوة لفريق ريـال مدريد، وكان أول ناد في الكون يفوز بكأس أندية أوروبا خمس سنوات متتالية من عام ١٩٥٦ وحتى عام ١٩٦٠.. جاء فريق ريـال مدريد بنجومه الأساطير دي ستيفانو وبوشكاش وخنتو دويلسول وكناريا وسانتا ماريا.. وحضر معهم رئيس النادي سانتيا جوبير نابيو وفاز ريـال مدريد ٤ / ١ وكان الزمالك حديث الدنيا كلها، خاصة وأنها أول مباراة تقام على ستاد القاهرة بعد افتتاحه ببضعة أشهر.. يالها من فرحة عظيمة عمت مصر كلها.

 

في عام ١٩٦١ فاز نادي بنفيكا البرتغالي بكأس أندية أوروبا لأول مرة في تاريخه، ووجه له رئيس النادي الأهلي أحمد باشا عبود الدعوة ليلعب مباراة ودية معه وكانت آخر علاقة لأحمد باشا عبود بالنادي الأهلي، حيث تم تأميم ممتلكاته وشركاته. المهم أن الأهلي هزم بنفيكا العظيم ٣ / ٢ وكان يقود هجومه أعظم لاعبي العالم آنذاك جوهرة موزمبيق أوزيبيو ومعه جيرمانو أعظم قلب دفاع.

 

استعان الأهلي بلاعب الترسانة بدوي عبد الفتاح الذي سجل هدفين وسجل الشيخ طه هدفا.. وسجل أوزيبيو وسيمينز هدفي بنفيكا وكانت حديث الدنيا.

 

في نفس العام وجه علوي الجزار باشا رئيس نادي الزمالك الدعوة لريـال مدريد ليلعب مباراة ثانية معه، ونصح البعض الزمالك بأن يستعين بلاعبي الأهلي صالح سليم وطارق سليم وطه إسماعيل.. لكن للأسف انهزم الزمالك ٧ / ١.

 

كان يجلس في المقصورة بيرنابيو رئيس نادي ريـال مدريد وعلوي باشا الجزار رئيس نادي الزمالك وكلاهما يضع في فمه سيجار هافانا الذي يدخنه أغنياء الدنيا.. لسوء الحظ كان جمال عبد الناصر وعبد الحكيم عامر يشاهدان المباراة في التليفزيون وهي أول مباراة تنقل على الهواء وشاهدهما عبد الناصر وهما يدخنان السيجار فسخر، وقال لعبد الحكيم: يدخنان سيجار هافانا يا صلاة النبي أحسن «على رأي توفيق الدقن»!!

 

في اليوم التالي كان قد صدر قرار بتأميم كل ممتلكات علوي الجزار وهي شركات الكوكاكولا والبيبسي وشاي الشيخ الشريب ومصانع الحلوى، وأصبح على باب الله.

 

Pin It on Pinterest