رئيس التحرير
أبو المعاطي زكي

وليد شعبان يكتب عن : الحكم الخامس

أمر جيد أن يتم تجربة الحكم الخامس بداية من الجولة الرابعة أو الخامسة من مسابقة الدوري سعيا لتقليل أخطاء الحكام لاسيما فى منطقة الخطورة التى تسمى منطقة الجزاء ، وحسنا مافعلت لجنة الحكام بإقامة معسكرات لحكام الدورى للتدريب العملى على هذه التجربة التى تطبق لأول مرة فى الدورى المصرى بعد رفض FIFA تطبيق تجربة حكم الفيديو.

 ونتمنى لهذه التجربة النجاح بشرط أن يستوعب مَن يقوم بمهمة الحكم الخامس واجباته وماالهدف من تكليفه بهذه المهمة ، لابد أن يعى أنه جاء لتسهيل مهمة الحكم لا لوضعه فى مأزق ، لمساعدته فى بعض المواقف التى تقع بمنطقة الجزاء ، جاء لا لفرض القرار على الحكم بل مساعدته فى المواقف التحكيمية الشائكة مثل أن يكون الحكم بعيدا مضطرا للإرتداد الهجومى السريع أو لتمركز وزاوية رؤية خاطئة .

ولابد أن تكون تقديرات الحكم الخامس متميزة لكى يتمكن بثقة من إخطار الحكم الأساسى بالواقعة التى لاتقع تحت بصره ، وعلى الحكم الخامس أن يكون يقظا دائما حتى حين تكون مجريات اللعب فى غير منطقته المنوط بها والتى تنحصر بين خطى الست يارادات وخط منطقة الجزاء الموازيان لخط التماس على يسار حارس المرمى ، لابد أن يعلم أنه لا مجال لخطأ أو لبث أو سوء تقدير لأنه وُضع فى هذه المساحة للإعلان وإخطار الحكم الأسى بما لايراه ولايقع تحت نظره .

أنها تجربة جديدة تخضع للتقييم وأتطلع أن تتقبل عناصر اللعبة تلك التجربة الجديدة بما لها وما عليها طالما بُذلت الجهود الخالصة لإظهارها بأحسن صورة .

Pin It on Pinterest