لاتوجد صورة
لاتوجد صورة
ناس طيبين قوي يا خال !!

بهذة الكلمات تمتم بها بالأسبانية وهي اللغة التي يتحدث بها الأرجنتينين أبن شقيقة هيكتور كوبر في حواره مع خاله ، والأن دعونا نعرف الحكاية !
عندما عانت والدة الفتي اليافع صاحب المؤهلات الدراسية التي لا تمت لكرة القدم بصلة من سوء وضعية أبنها وعدم تمكنه من الحصول علي وظيفة مناسبة ، وذلك نظرا للأوضاع الأقتصادية الصعبة التي تعاني منها الأرجنتين، كان عليها أن تجد له عملا مناسبا مع عيشة كريمة ووجاهة إجتماعية وإقامة فاخرة وأضواء وشهرة لما لا.
بحثت شقيقة هيكتور الكبري في دفتر أحوالها ، ولم تجد الا الشقيق الأصغر هيكتور، هيكتور الرجل الذي عاني من البطالة لفترة تقارب العامين وعاني لفترة من الأفلاس الكروي لفترة تزيد عن 10 أعوام ، وأخيرا رزقه الله بتدريب منتخب عريق في قارته ، الأفضل من حيث التتويجات والأنجازات بالحقائق والأرقام.
وبعد تجربة جورجيا القصيرة التي مرت كلمح البصر كأول  تجربة لقيادة منتخب يتولاه هيكتور، رزق الرجل بعرض خليجي ، وتحديدا إماراتي ليتولي تدريب الوصل الأماراتي، ثم أقيل هيكتور لفشله في تحقيق نتائج جيدة وأصبح شأنه مثل شأن أبن شقيقته.
لكن وفي السماء رزقكم وما توعدون ياهيكتور.. فهناك من كان يتابع كأس الأمم الأفريقية عن كثب ليختار بعدها مدير فني للمنتخب المصري زعيم القارة الأفريقية.
هم كانوا يتابعون للتأكد من مدي كفاءة هيرفي رينارد الذي حقق كأس الأمم مع الفريق القوي جدا زامبيا صاحب البطولات والصولات والجولات!!
وقد كانت وجهة النظر أن رينارد إذا كان وقد حقق كأس الأمم مع اقوي منتخبات القارة علي الأطلاق المنتخب الزامبي فهذا غير كاف للدلالة علي أنه مدرب كفء ، يجب متابعته مع فريق ضعيف مغمور غير مصنف أفريقيا مثل الأفيال، فاذا أستطاع تحقيق اللقب مع هذا الفريق الضعيف فهذا تأكيد علي قوة رينارد وقد كان.
أيضا كان الغرض من المتابعة رؤية علي الطبيعة ، مدرب مغمور يدعي كلود لوروا في ظهور نادر له في كأس الأمم، فاذا به يتألق ، ويصل لثالث ترتيب البطولة مع منتخب الكونغو.
أما الثنائي آلان جيريس وجورج ليكنز .. كان هناك تضارب في الأراء بين الثنائي، ولولا سوء الحظ فقط ما أستطاع المنتخب أن ينهزم في التصفيات في أربع مواجهات معهم ، إذا هي فرصة جيدة للتعاقد مع أحدهم بشرط أن يثبت نفسه فالفوز علي مصر ذهابا و إيابا قد يكون مؤشر خادع.
مر علي أخر لقاء رسمي للمنتخب قرابة الأربع شهور وانتهت كأس الأمم ومر شهر بعدها وحيرة مابعدها حيرة، رونار، جيريس،ليكنز، لوروا جيد ولكنه حديث العهد بالكرة الأفريقية، نريد مدرب يعرف الأجواء وبالفعل تم الأستقرار علي هيكتور!
يا للهول المفاجأة هيكتور سيقود منتخب مصر، هكذا وصل الخبر الي شقيقته الكبري، بسرعة يجب أن نوقع العقود مع الجانب المصري ، ولكن بالله عليه يا هيكتور قد كانت وصية والدنا كوبر ألا تتركني وحيدة بعد وفاة زوجي .. وابني بدون وظيفة!
هدأي من روعك يا أختي العزيزة ، فقد تعاقدت مع الجانب المصري علي أصطحاب مساعدين دون ان أحدد أسمهم ، نعم فعلتها إذا كل ما عليكي أن ترسلي إلي أبنك وسوف أفهمه بعض المصطلحات ليكون معي بجانب شاب مصري يدعي أوسامه هكذا ينطقون أسمه بالمصرية.
يا الله فعلا أنت أخ بار يا هيكتور وهل قبضت مقدم التعاقد؟!  نعم  قبضت شهرين مقدما ، هل عليك أي التزامات أخي الحبيب؟!، لا مجرد الفشل في الوصول الي كأس الأمم يعني فسخ التعاقد….لكن لا تقلقي أختي الحبيبة هذا لن يحدث فالتصفيات سواء كأس الأمم أو كأس العالم متداخلين وهذا الأمر وإن كان مكتوب في التعاقد لكنه نظري وأستحالة أن يحدث!
هيكتور هل مجرد هذا تخمين؟! ، لا هذا واقع فقد طمأني صديقي بوب برادلي وقال لي هذا حدث معه بالنص بعد فشله في الوصول لكأس الأمم 2013 وقد أكمل مهمته بنجاح حتي فشل في التأهل لكأس العالم 2014 وحضر حفل التكريم ثم غادر!
إذا هنيئا لنا الأن وقد حضر أبن شقيقة هيكتور أول مران مع خاله وهمس في ودنه بالأسبانية “دول ناس طيبين قوي ياخال” هز رأسه كوبر وقال نعم أحسنا الأختيار .. لكن الفتي كان يحمل رساله لهيكتور، أمي تقول لك هي تستعد للزواج !!
الزواج !!! ، هيكتور صائحا!! ، نعم ياخالي العزيز وهي تمني نفسها بمولود جديد أيضا!! ، هل جننت؟!
هكذا صاح هيكتور ، لا يا خالي هي فقط تريد أن تملأ لك فراغ المساعد الثاني!!!
************
كل ما سبق ذكره هو خيال من وحي الكاتب وإن كان لا يوجد ما يمنع تحقيقه أو تنفيذه في عقد هيكتور كوبر مع منتخب مصر، أما الأن فجموع المصريين مستعدين لمشاهدة نجوم غينيا الأستوائية علي الطبيعة في مصر ، لما لا ، وهم رابع افريقيا ، وهل يستحقون الحصول علي مبلغ 50 الف دولار لمواجهة مصر، أم اننا بخسناهم حقهم!!
 
 

عيسي جروب
تعليقات الموقع مغلقة حاليا , من فضلك قم باستخدام تعليقات الفيس بوك .