لاتوجد صورة
لاتوجد صورة
ملعب البايرن .. في مصر

الزمان: 22-مارس-2015
المكان: مدينة ميونخ – المانيا
أسمحوا لي أن أصحبكم في رحلة قصيرة إلى ملعب الأليانز أرينا و مباراة بايرن ميونخ و مونشنجلادباخ في البوندزليجا، لنتعرف على ما يعيشه المشجع الألماني أو بالأحرى المشجع في المانيا في يوم المباراة ، وأنصحك الا تحاول ان تربط بين ما يعيشه المشجع في مصر و المشجع في المانيا !!.
بدأ اليوم في العاشرة صباحا، وصول جماهير الفريقين إلى مدينة ميونخ ، ولكن مش قريب من الملعب ، فالمباراة سوف تبدأ الساعة الرابعة و النصف أي انه باقي 6 ساعات و نص، يعني لسه بدري ، لكنهم وصلوا للاستمتاع والتجول في مدينة ميونخ وخاصة ميدان مارين بلاتس الشهير.
وكان واضح مين بيشجع البايرن .. ومين بيشجع مونشنجلادباخ من خلال التي شيرت أو الكوفيه أو غطاء الرأس “الأيس كاب” سواء كان أحمر في أزرق فهو أو هي بافاري أو بافارية ، أو أخضر في أبيض فهو من ضيوف المدينة ، مفيش خناقات .. ولا مشاحنات ، وكله مركز لقضاء وقت ممتع قبل اللقاء في غناء وسعادة وإحترام مع العلم ان هناك عداء تاريخي بين الفريقين ، يرجع للثمانينات.
الساعة بقت واحدة و نص، وطبيعي أن أطلب من أصدقائى الذهاب للاستاد عشان نلحق ، باقي 3 ساعات بس، وكان الرد الصادم : ” يا عم أنت مش في مصر.. لسه بدري ” .
 المهم أخيرا الساعة 2 استجابوا لإلحاحي بالاتجاه للملعب ، أكيد السؤال الشهير .. حنروح إزاي؟ ، بتلقائية ردو عليا بمترو الأنفاق، وفي المحطة اكتشفت ان 85% من المشجعين يذهبون بمترو الأنفاق المواصلة الأسهل والأسرع والأدق في المواعيد، زيادة علي أن الطرق الرئيسية يجب الا تتأثر سلبيا بالازدحام يوم الماتش.
بعد 25 دقيقة وصلنا محطة Frottmaning – محطة الأليانز أرينا – اتجهنا مع الجماهير للملعب في طرق للمشاة مخصصة من المحطة الي الاستاد حوالي 600 متر علي الجانبين عربات لبيع المأكولات و المشروبات و منتجات البايرن في اسلوب بيع ملفت للنظر.
وصلنا لأول نقطة تفتيش لسان حالي يدعو بسهولة الدخول، يكفي أني أقولكم أني دخلت من البوابة الحديد رقم 25، فعلا للتأكيد رقم 25 ، ودي مش اخر بوابة، البوابات الحديد داير ما يدور حوالين الملعب ، أزيدكم من الشعر بيت : ” البوابة الواحدة عليها 4 فرد أمن للتفتيش الموضوع ماخدش نص دقيقة أي 30 ثانية “.
جريت عشان أدخل الملعب  مسكوني أصدقائي ” يابني أنت مش في مصر” لازم تروح المدرج بتاعك !
مدرج رقم 341  عند المدرج نقطة التفتيش التانية كانت المفاجأة ده مدرج مونشنجلادباخ ، الأمن طلب مني في احترام خلع الأيس كاب البافاري احتراما لجمهور الضيوف و الا مش حيدخلني، خلعتها متضررا و خبيتها في الجاكيت و دخلت علي أول كرسي و قعدت ، شدوني أصدقائي لتالت مرة (يابني أنت مش في مصر) متعجبا شفت التذكرة اللي لسه معايا محدش قطعها ، محدش خطفها لقيت مكاني في الصف 6 الكرسي رقم 5  ، والأعجب لقيت الكرسي فاضي ومستنيني !
طبعا الملعب من جوه لازم أول حاجة تقولها ” ايه الحلاوة دي” ، وتبقي عايز تاخد 40 سيلفي مرة واحدة مع كل جزء في الاستاد الشاشة  النجيلة ، المدرجات والجماهير.
طبعا كمشجع كورة مصري أصيل مستحيل أفوت الفرصة من غير ما أزور مدرجات البايرن، حاولو أصدقائي يمنعوني .. المهم رحت وفي لحظة غفلة من أمن أحد المدرجات دخلت وجلست على كرسي فاضي ولبست الأيس كاب براحتي، ولكن لقيت مشجع و معه سيدة أمن و بيشاورو علي الكرسي اللي أنا قاعد عليه، طبعا قمت و طلبت من سيدة الأمن بعد ما شافت التذكرة ” اللي لسه معايا ” أن أكمل المباراة في هذا المدرج ، فوافقت علي شرط أن يكون الكرسي المستخدم صاحبه ماجاش ” .
أنتهي اللقاء بفوز الضيوف مونشنجلادباخ بهدفين في أول هزيمة للبافاريين في عقر دارهم في الدوري هذا الموسم تحت قيادة جوارديوللا.
احتفال جماهير مونشنجلادباخ كبير داخل مدرجهم فقط – مقابل احترام الجماهير البافارية للهزيمة ولاحتفال الضيوف فالبايرن النهاردة ماجاش بلغة المدرجات.
الدقيقة 85 ” ياللا يا جماعة نخرج قبل الزحمة ” طبعا الرد توقعتوه من قبل ما أكتبه ” يابني انت مش في مصر…..استمتع لاخر دقيقة ” الخروج كان منظم جدا ولكن الشرطة + أمن الاستاد كانوا متواجدين بالقرب من مدرجات الضيوف لمنع أي احتكاك قد يحدث، في الاتجاه المعاكس لمترو الأنفاق ، واتجهت الجماهير الفريقين معا اللي لو مقدرتش تركب مترو تنتظر اللي بعده اللي حييجي في ميعاده بدون تأخير وذلك لاستكمال يومهم بوجبة عشاء استعدادا لبداية أسبوع العمل يوم الأثنين.
أما انا ، فالمقارنة كانت غصب عني من خلال أحد أصدقائي في هذه الرحلة طوال اليوم وتمنيت أن أحداثها تكون في مصر.
 

عيسي جروب
تعليقات الموقع مغلقة حاليا , من فضلك قم باستخدام تعليقات الفيس بوك .