لاتوجد صورة
لاتوجد صورة
إعطوا كوبر فرصته

من اليوم الأول لإختياره وحتى قبل حضور الرجل لتوقيع عقده، يواجه الأرجنتيني هيكتور كوبر المدير الفني للمنتخب الوطني، هجوماً كبيراً من الجماهير، وحتى من بعض النقاد الرياضيين، وبصرف النظر عن الرأي المسبق في الرجل وتاريخه سواء بالإيجاب أو السلب فلابد أن نعطيه فرصته.
وأود في مقالي هذا أن أوضح أنه في دول العالم المتقدمة كروياً تقوم إتحاداتها بوضع أهداف ما يجب الوصول إليها، ويتم التعاقد مع المدرب لتحقيق هذه الأهداف، ولا يتم محاسبته إلا في النهاية، إما أن يكافئ على تحقيق الأهداف، أو أن يتم إنهاء التعاقد بمنتهى الهدوء والإحترام، وهذه هي الثقافة الإحترافية الغائبة عن مجتمعنا والتي نحتاجها كي تكون أساسا لتحقيق الأهداف.
كوبر ليس المدير الفني الأول الذي يواجه الهجوم حتى قبل أن نرى نتيجة عمله، فهناك الكثير في السابق على صعيد المنتخبات أو الأندية، واجهوا نفس الهجوم، ومنهم مانويل جوزيه نفسه الذي هاجمته الجماهير، والإعلام عند ظهوره الأول مع الأهلي، وبعدها نفس من هاجموه هم من طالبوا بعودته ليصبح أحد أبرز وأنجح المدربين الأجانب في مصر، إن لم يكن أفضلهم بالفعل.
 إذاً فعلينا أن نغير من طريقة تفكيرنا ونعطي المدرب فرصته كاملة من اليوم الأول لليوم الأخير، أو على أقل تقدير لليوم الذي نجده فيه لن يحقق هدفنا المرجو ، لأن الهجوم والإنتقاد الزائد والغير مبرر أحد أهم المؤثرات السلبية التي من شأنها تشتيت تفكير الرجل وعدم التركيز في عمله .
علينا أن ندرك من الآن أننا تعاقدنا مع الرجل من أجل هدفين، هما التأهل لكأس الأمم الإفريقية القادمة، والتأهل لكأس العالم 2018 ، وعلينا أن نكون جميعا يد واحدة خلف الرجل الذي إخترناه، وإرتضى هو بتحمل المسئولية في تلك الفترة الصعبة التي تمر بها الكرة المصرية، وعودة المسابقات المحلية على إستحياء، وبدون إستقرار بين توقف وأحداث.
 لذا أناشد الجميع أن يترك الفرصة للرجل ليس دفاعاً عنه، ولكن إرتقاءاً بمستوى تفكيرنا، وهو أولى الخطوات لتحقيق أهدفنا، والإنطلاق نحو مستقبل أفضل نتمناه لمصر كلها وليس الكرة فقط.

عيسي جروب
تعليقات الموقع مغلقة حاليا , من فضلك قم باستخدام تعليقات الفيس بوك .