لاتوجد صورة
لاتوجد صورة
نعمة أم نقمة

 
كثيرا ما نرى أن الشهرة أصبحت نقمه على كثير من الناس بصفة عامة وكرة القدم بصفة خاصة ، فهذه النعمة إعطائها الله لكثير من ﻻعبى كرة القدم ، ولكن انقلبت عليهم من نعمة الى نقمة .
وهناك كثير من اللاعبين كان بامكانهم أن يكونوا نماذج ايجابية في ملاعب الكرة مثلما هو حال النجم الفذ محمود الخطيب الذي أصبح قدوة يحتذى بها ومثل اعلى لكثير من الناس .
فقد أتت الشهرة الي محمد عباس وعفت نصار ومحمد صبرى وجمال حمزة ومحمد عبدالجليل واخيرا ابرهيم سعيد….. الخ ، ولكن بعض هؤﻻء بعد ان اصبحت الشهرة نقمة عليهم ، وعلموا علم اليقين انهم أخطأوا في حق انفسهم وادركوا موقفهم ، ولكن بعد فوات اﻻوان فقد تمسكوا بأخر صله لهم بكرة القدم وهى التدريب .
 ولكن هناك من أصبحت الشهرة فعلا نقمة ، ﻻ عودة لها ، وﻻ أحد ينكر موهبة إبراهيم سعيد ، وانه كان من أفضل أجياله ، ولكن النعمة إنقلبت الي نقمة ، وكما قلت سابقا من اللاعبين من تمسك بأخر فرصة له في كرة القدم.
 ولكن هذا اللاعب تمسك بشهوات نفسه ، وأصبح يتخبط ، وﻻ يعلم ماذا يفعل فتراه مرة يمثل .. ومرة فى احد برامج الرقص الهزيلة، فعلا الشهرة قد تكون نعمة او نقمة .. تكلمنا عن النقمة .. ولنا باقى حديث عن النعمة من الشهرة والتواضع وحب الوطن .

عيسي جروب
تعليقات الموقع مغلقة حاليا , من فضلك قم باستخدام تعليقات الفيس بوك .