لاتوجد صورة
لاتوجد صورة
هيفاء وسعد الصغير ومرمي البصر

 
 كنت حريصا علي متابعة اللقاء الاسباني بكفالة اوربية اتليتكو وريال علي ملعب كالديرون وما يقارب من خمسين الف شاهد … ومأذون صربي استبدل دفاتره بصافرة وبدأت مراسم الاحتفال ..واذا هي بمعركة كروية من العيار الثقيل وتأجل الفرح والتهاني والتصافح الي ما بعد انتهاء اللقاء.. من يفوز يدخل المربع الذهبي و يبقي في المعترك الاوربي رافع الرأس وحامي حمي الكرة الاسبانية في القارة الاوربية.
الملكي المدريدي بدأ متباهيا باسلحته المدمرة البرتغالية رونالدو والمقاتلة مودريش وقاذفة الصواريخ جارث بيل … اما المنافس اتليتكو فارتدي القميص السيموني الكروي الدفاع عنده فريضة والهجوم سنه مؤكدة ولعب بطريقة تقليدية جدا 2/4/4  وهذه الطريقة عندنا في مصر تجلب العار والخزي لكل مدرب يجرؤ علي التفكير فيها والطرق الجديدة التي وصلتنا من مدارس عدة في مباريات كأس العالم تشبه “الديرتي جينز” في الموضة وهيفاء وهبي في السينما وشعبان عبد الرحيم وسعد الصغير في الغناء .
ودعنا نعيش في الاجواء الاوربية المبهجة سيدي ومولاي جارث بيل اغلي لاعب كرة في العالم عبر التاريخ فشلت اسهمه في بورصة المباراة وفي المقابل ارتفعت اسهم حارس اتليتكو جان اوبلاك باعتماد قلبي الدفاع ميراندا وجودوين وظل اتليتكو طوال الشوط الاول ملتزما بالدفاع ومحترما المنافس وغير عابئ بجمهوره يشجع بجنون وبعد تعادل سلبي في الشوط الاول تخلي اتليتكو نسبيا عن دفاعاته ، وهاجم وكاد ماريو سواريز ان يفعلها وضاعت معها فرحة الفوز لاتليتكو وننتظر لقاء العودة في برنابيو 22ابريل مع المتعة والتشويق ودروس محو الامية الكروية.

عيسي جروب
تعليقات الموقع مغلقة حاليا , من فضلك قم باستخدام تعليقات الفيس بوك .