لاتوجد صورة
لاتوجد صورة
برشلونة .. وثورة الشك في ابطال اوروبا

جرت هذا الاسبوع مباريات جولة الذهاب بدور الثمانية لبطولة دوري ابطال اوروبا، حيث فاز يوفنتوس الايطالي على ضيفه موناكو الفرنسي بهدف، وحسم التعادل السلبي ديربي مدريد بين اتلتيكو و الريال، فيما فاز بورتو البرتغالي على ضيفه بايرن ميونخ بثلاثة اهداف لهدف، وهي نفس النتيجة التي حسم بها برشلونة موقعة حديقة الامراء على حساب مضيفه باريس سان جيرمان.
 
برشلونة يعد هو الوحيد الناجي من دائرة الشك او ثورة الشك او الحسابات المعقدة في جولة الاياب، بعد النتيجة الكبيرة التي حققها في باريس، و التي تجعل سان جيرمان بحاجة الي معجزة للعبور للدور قبل النهائي.
 
ولعبت الغيابات دورا كبيرا في حسم برشلونة لموقعة الذهاب، حيث لعب باريس سان جيرمان المباراة منقوصا من نجمه الاول ابراهيموفيتش، وثنائي الوسط الدفاعي تياجو موتا وماركو فيراتي، وشارك تياجو سيلفا ودافيد لويز ولوكاس مورا وهم مصابين، وهو ما ساعد برشلونة الذي قدم مباراة على اعلى مستوى، وانقض على الفرصة بفضل اهداف نيمار وثنائية سواريز، وحتى الهدف الذي سكن مرماه شارك في تسجيله مدافعه جيريمي ماثيو.
 
كل الاحتمالات لا تزال مفتوحة في معركة الاياب لديربي مدريد الاوروبي الذي سيجمع  ريال مدريد باتلتيكو في سانتياجو برنابيو، بعد ان انتهت موقعة فيسنتي كالديرون بالتعادل السلبي في مباراة كان الضيوف هم الافضل في ثلثيها، وهددوا مرمى الحارس اوبلاك بثمانية كرات مباشرة، لكنهم كادوا ان يسقطوا في الامتار الاخيرة، بعدما كثف الروخيبلانكوس من هجماتهم، لكنهم فشلوا في التسجيل، ليتأجل الحسم لمباراة الاربعاء القادم، التي لن يشارك فيه ظهير الريال مارسيلو و مدافع اتلتيكو سواريز.
 
في لقاء الاياب بين بايرن ميونيخ وبورتو، سيكون المدرب بيب جوارديولا في اختبار حقيقي، ربما تكون الظروف هي المتسبب في المأزق الذي هو فيه، بسبب الكم الكبير من الغيابات لاعمدة  الفريق التي تتمثل في  مهدي بنعطية والابا وشفاينشتايجر وريبيري وروبن، وهو كم غير طبيعي من نجوم الشباك، كما ان الاخطاء الفردية لعبت دورا كبيرا في النتيجة التي خسر بها من بورتو، فاخطا تشابي الونسوودانتي وبواتينج امام فريق عرف كيف يستغل هذه الاخطاء على ملعبه في الدراجاو.
 
المواجهة  الاخيرة،و التي ستستقبلها امارة موناكو، وستجمع فريقها بالسيدة العجوز، يوفنتوس الطامح لاستعادة امجاده الاوربية، متسلحا بهدف وحيد من ركلة جزاء حملت الكثير من الشك، قبل ان يترجمها التشيلياني ارتور فيدال الي هدف، وهي النتيجة التي تترك الباب مفتوحا امام كل الاحتمالات في لقاء العودة.

عيسي جروب
تعليقات الموقع مغلقة حاليا , من فضلك قم باستخدام تعليقات الفيس بوك .