لاتوجد صورة
لاتوجد صورة
إتحاد وكلاء اللاعبين ضد تعنت مجاهد الجبلاية

تحت شعار ” عض قلبي .. ولا تعض رغيفي ” تجمع وكلاء اللاعبين لحماية مهنتهم من القضاء عليها بسبب ترجمة احمد مجاهد عضو مجلس الادارة بالجبلاية تعليمات الفيفا الاخيرة الشخصية ورفضه الاخذ بترجمة اي مكتب معتمد او ترجمة اتحادات الامارات والكويت وتونس للتعديلات الاخيرة .
التعديل الاخير غير اسم وكيل اللاعبين الي ” وسيط ” وفتح الباب امام اخرين ، وهو ما يراه مجاهد تنفيذا للتعليمات رغم ان الفيفا قرر التاجيل الي حين حسم المحكمة الرياضية الدولية لتلك القضية ، وهي المرفوعة من وكلاء عالميين كبار لهم أسمائهم في عالم الساحرة المستديرة .
وقد عقد ممثلون عن وكلاء اللاعبين اجتماعا مع جمال علام رئيس اتحاد الكرة واللواء ثروت سويلم مدير عام الاتحاد وبحضور مجدي المتناوي عضو مجلس الادارة ، وطالبوهم بالاخذ بالترجمة المعتمدة ، والا يتم فتح الباب الي حين الفصل في الدعوي المرفوعة بالمحكمة الرياضية الدولية خاصة وان الفيفا قام بتاجيل العمل بالتعديلات الاخيرة الي مطلع الشهر القادم رغم اقرارها في منتصف فبراير القادم.
وطالبوا جمال علام بانهم لا يعارضون في دخول أي افراد اخرين لممارسة المهنة بشرط اجراء الاختبارات التي سبق لهم خوضها ، وإجادة لغة اجنبية ، وتقديم بوليصة التامين.و
قد
جاء الاجتماع بعدما اتحاد جميع الوكلاء للحفاظ علي المهنة واتخاذهم قرارات مصيرية لحماية المهنة من الدخلاء ، وقرروا اقامة شركة يعمل من خلالها كل الوكلاء ، وانشاء جمعية لوكلاء اللاعبين 
للقيام بدور اجتماعي وانساني.
وكان المهندس احمد مجاهد قد تعنت في كافة اجتماعاته بحكم انه المشرف من مجلس الادارة علي شئون اللاعبين وتمسك بسرعة التطبيق ، ورفض دخول الجدد اي اختبارات ، او تقديم بوليصة تامين وهو ما قد يسيء لمن يمارسون هذه المهنة علي مدار سنوات طويلة .
ويذكر ان الفيفا اعتمد تلك المهنة في الكونجرس الخاص به عام 99  ، ووضعت اول لائحة لتنظيم تلك المهنة في 2001 ، وكان اول من حصل علي ترخيص يستوفي شروط الفيفا نجم الزمالك الاسبق الراحل  جلال محمود ، وتلاه فيما بعد عبد المنعم الصاوي ومنير حسن وطارق غنيم وهشام الخشن ومحمد الطويلة ، ثم جيل النحاس وشيحه وخالد ذكري ومحمد حزين ونهاية بجيل نبيل ابو زيد والمراكبي.
وقد حدثت تطورات واشترط الفيفا اجراء الاختبارات نظرا لعملهم خارج بلادهم
ومنها اجادة الانجليزية او الفرنسية كلغة عالمية ، وقد غير الفيفا اللائحة عام 2007 ، ومنح الاتحادات الاهلية التعامل المباشر مع  وكيل الفيفا بما يمنحه حق المراقبة والحفاظ علي حقوقه لدي اللاعب وواجباته عند اللاعب ايضا في حالة عدم التزامه .
وجاءت التعديلات الاخيرة بما تشبه لائحة 2007 فيما عدا المسمي فقد تغير الي وسيط بدلا من وكيل ، وقد لجأ الوكلاء المصريون الي رئيس اتحاد الكرة ومديره العام لشعورهم بالتعنت من المهندس احمد مجاهد مستغلا الصورة الذهنية السلبية المرسومة لدي الراي العام عن الوكلاء او الوسطاء ، لكن تجمع وكلاء اللاعبين واتحادهم ينذر بمعركة قوية قد تحسمها المحكمة الرياضية الدولية او دخول جدد بنفس الشروط التي مارس بها هؤلاء المهنة .
 

عيسي جروب
تعليقات الموقع مغلقة حاليا , من فضلك قم باستخدام تعليقات الفيس بوك .