لاتوجد صورة
لاتوجد صورة
خسوف وكسوف كرة الشمس

تدهور الحال في اعرق أندية مصر وأكبرها مساحة وتعدادا لجمعية عمومية في الشرق الأوسط.
 نادي ولاد الذوات سابقا “نادي الشمس” اصبحت كرة القدم به خارج اهتمامات مجلس الادارة لدرجة انه أصبح يعاني من الهبوط الي الدرجة التانيه.
هل من المعقول ما يحدث لهذا النادي العريق بعدما صعد إلي الدوري الممتاز في التسعينات ، وكان منافساً دائماً علي الصعود للممتاز وايضا يعتبر من أكثر الاندية الموردة لأندية الدوري المصري ، ومن هؤلاء ليس علي سبيل الحصر ، محمد رزق في الاهلي ، وسوسته في المقاولون ، وسمير فوزي في دمنهور ، ومعتز بالله في الداخليه ، واحمد شرويده في انبي وغيرهم في انديه كثيرة.
 هل أصبحت الشمس في مصر الجديدة باهتة لهذا اللون ، وهل أصبح النادي الذي يمتلك استاد لا تمتلكه أندية كثيرة ، أصبح علي ابواب الهبوط للدرجة الثالثة .
و كنت اتمني لهذا النادي الذي شرفت بالعمل به ان يكون في مكانه اخري لانه يمتلك مواهب فذة وقدرات خارقة .. ولكن ينقصها الرعاية والاهتمام ، بل ان الكرة بالنادي كلها والعاب أخري ينقصها مزيد من الاهتمام والرعاية لان الشمس غني بالمواهب في كل الالعاب وليس كرة القدم فقط .

عيسي جروب
تعليقات الموقع مغلقة حاليا , من فضلك قم باستخدام تعليقات الفيس بوك .