لاتوجد صورة
لاتوجد صورة
المايسترو .. حياة

محمد صالح محمد سليم، من مواليد 11 سبتمبر 1930 بحي الدقي، ولد صالح سليم لأب مصري وهو الجراح الدكتور محمد سليم، والسيدة زين الشرف ووالدها من أشراف مكة المكرمة، وأنجبا محمد صالح، عبد الوهاب، وطارق سليم.تعرف صالح سليم على زوجته السيدة زينب لطفي على متن باخرة وتقدم للزواج منها ولكنه قُبِلَ بالرفض لعدم إتمامه دراسته الجامعية، وقرر تأجيل الزفاف لحين إنتهائه من دراسته، وتخرج وحصل على بكالوريوس تجارة وتزوج من السيدة زينب لطفي، ولديه من الأبناء إثنان هما هشام وخالد سليم.
   
إلتحق سليم بناشئين النادي الأهلي عام 1944، ولمهارته انتقل لصفوف الفريق الأول ولعب به حتى عام 1963، ثم احترف في فريق جراتس النمساوي وعاد مرة أخرى للنادي الأهلي. لعب أول ماتش له ضد النادي المصري 1948 وأحرز فيه هدف قبل نهاية المباراة، ولعب سليم أول مباراة رسمية له في أول بطولة دوري رسمية عام 1948 أمام نادي الجالية اليونانية، وأكمل مسيرته في النادي الأهلي حتى عام 1967 حينها قرر الاعتزال من لعب كرة القدم ولكنه لم يترك النادي الأهلي حيث عمل بالنادي مديراً للكرة من عام 1971 حتى عام 1972، ورشح نفسه لانتخابات رئاسة النادي أمام الفريق عبد المحسن كامل مرتجى ولكنه خسر هذه المباراة بفارق قليل في عدد الأصوات، وقرر خوض التجربة مرة أخرى عام 1980 وفاز برئاسة مجلس إدارة النادي الأهلى وظل رئيساً للنادي حتى عام 1988، وقرر الابتعاد وترك موقعه لآخرين ولكن لتدهور حال النادي كان من الضروري عودة المايسترو مرةً أخرى في عام 1991 حتى عام 1992.
كان المايسترو ضمن الفريق الأساسي للأهلي حتى إعتزاله، وحقق للنادي 11 بطولة دوري من أصل 15 بطولة، بطولة كأس مصر 8 مرات، بطولة الأمم الأفريقية عام 1959، جدير بالذكر بأنه كان قائد فريق المنتخب الذي إنضم له في عام 1950، وشارك أيضاً في دورة الألعاب الأوليمبية في روما عام 1960.
تاريخ صالح سليم الكروي حافل بالعديد من الأهداف منهم 92 لصالح النادي الأهلي، و 9 لصالح نادي جراتس النمساوي، ليكون مجموع ما أحرزة سليم في حياته هو 101 هدف، وانفرد بكونه اللاعب الوحيد الذي أحرز 7 أهداف في ماتش واحد أمام الإسماعيلي من 8 أهداف، وانفرد أيضاً بكونه الرئيس الوحيد الذي اُحرز في عهده 53 بطولة.
كان للمايسترو من الشعبية ما جعل المجال الفني يُقبل عليه وقام بعدة أدوار في أفلام الشموع السوداء، الباب المفتوح، والسبع بنات، ولكنه بعد ذلك اعتذر عن العروض الفنية التي قُدمت له قائلاً أنه غير ناجح في المجال الفني.
  
أُصيب سليم بسرطان الكبد في عام 1998، وكان من غير الممكن إستئصاله لأنه كان في نصف الكبد، والنصف الآخر كان مصاب بالتليف لإصابته بفيرس سي، وكان قد تقدم في العمر لدرجة لا تسمح له بإجراء جراحة لزراعة الكبد، ولكنه كان لديه من الأمل ما يكفي لسؤال الأطباء عن بدائل أخرى، وبالفعل إتبع المايسترو نظام العلاج الحراري بجانب العلاج الكيماوي لقتل الخلايا السرطانية، وكان يسافر لجلسات العلاج بلندن، وكثُر السؤال عن سفره المتكرر ولكنه لم يفصح عن حالته وكان يقول أنه يسأم من تواجده لفترة طويلة في القاهرة، وأدى ذلك لإتهامه بإهمال إدارة النادي الأهلي، ثم إزدادت حالته سوءاً وانتشر السرطان إلى الأمعاء فاضطر للخضوع لعملية إستئصال لأجزاء من الأمعاء، لكن ازدادت حالته سوءاً على سوء ودخل في غيبوبة لفترات متقطعة ثم وافته المنيه صباح يوم 6 من مايو عام 2002 عن عمر يناهز الـ 72 عام.
عاش المايسترو في قلوب الكثير من المصريين وعاش بداخله النادي الأهلي ومن أشهر مقولاته.. “الأهلي فوق الجميع”.. “الأهلي مِلك لمن صنعوه، ومن صنعوه هم مشجعوه”.

عيسي جروب
تعليقات الموقع مغلقة حاليا , من فضلك قم باستخدام تعليقات الفيس بوك .