لاتوجد صورة
لاتوجد صورة
مفيش خط أحمر يا تريكة

يمكن أن أسير مع التيار ، وأرفض التحفظ علي أموال شركة ابوتريكة ، ويمدحني محبيه وحواريه وأصبح بطلاً شعبياً عندهم ولكني أتمني لهذا البلد الامن والاستقرار وان ياخذ كل ذي حقً حقه في هذا البلد .
ولكني لست من حواري ابوتريكة ، ولست ممن يضعونه في مكانة القديس وانما هو بشر يصيب ويخطيء ، وقد أسس شركة للسياحة مع عدد من ” أصدقائه ” وصدر قرار بالتحفظ علي أموالها ولكنه استخم كتائب الاخوان لمهاجمة القرار قبل التحقيق ، رغم انها شركة مساهم فيها ، ومن الوارد وجود أخطاء محاسبيه بها .
وقد أكد التحفظ علي أموال الشركة في تغريدة له علي “تويتر” ولكنها تركها بذكائه عامة ليستدر عطف الراي العام او مشجعي الاهلي او محبيه ممن امتعهم في كرة القدم ، وكتب : ” نحن من نأتي بالاموال لتبقي في أيدينا ، وليس في قلوبنا ، تتحفظ علي الأموال ، أو تتحفظ علي من تتحفظ عليه ، لن أترك البلد .. وسأعمل فيها .. وعلي رقيه “.
ولا أعرف بمن يقصد بالتاء ، هل يقصد جهات التحقيق !! ، ام يقصد رئيس الدولة ، ولا أعرف ايضا وهو خريج الاداب قسم فلسفة ” او تتحفظ علي من تتحفظ عليه ” ، هل يقصد القتلة المجرمين الذين يفجرون القنابل عشوائيا في المصريين ، ام اصدقائه المحبوسين والمعتقلين، أم ان كل شركائه ممنوعون من الخطأ المحاسبي !!
وأظن أن من اتخذ هذا القرار لم يرجع لأي مسئول في الدولة وانما فعلته الجهات المعنية ، خاصة وانه لم يحاسب علي انتمائه للاخوان او دعمهم لهم .
كما انه اجراء قانوني وسبق لرئيس الجمهورية أن ألمح الي البطء في تنفيذ العدالة ضد من قتلوا وتم تصويرهم .
ولكن ما أتمناه لهذا البلد هو العدل والعدالة علي أي فرد ، وضد أي شخص علي أن تكون هناك قرائن وادلة دامغة ، واذا لم تكن كذلك فاننا حتما نسير إلي الخلف ونحو ما كان من ظلم واهدار للحقوق وللعدالة .
ولكني أحلم بالعدالة وبالامن وبمستقبل أفضل أدرك جيدا أن أبوتريكة وشركاه يمكن ان يرتكب محاسبي الشركة اية اخطاء في عملهم ، وأدرك جيداً أن تريكة قد يتبرع لأسر يعرفها تماما كما أدرك انه لا يرد علي تليفونات من صنعه كنجم شهير وهو مانويل جوزيه .
لكن أتمني أيضا الا يثير أبوتريكة الفتنة ويهاجم بشكل مبطن رئيس الجمهورية ، وأتمني أن يساهم في رقي البلد كما كتب ولكن ليس من وجهة نظر اخوانية تعتمد علي زرع القنابل العشوائية وتقتل الابرياء من المصريين ، أتمني ان يظل نجم لكل المصريين كما هو الخطيب وحازم امام .
واتمني ان يتذكر حديث النبي صل الله عليه وسلم حينما جاءه اسامة بن زيد يشفع في المراة المخزومية قائلا : ” أتشفع في حد من حدود الله يا أسامة .. والله لو ان فاطمة  بنت محمد لقطع محمداً يدها” !
ونهاية .. لا أتمني شراً لأي إنسان .. ولكني أتمني الا يكون هناك أحد فوق القانون .
 
 

عيسي جروب
تعليقات الموقع مغلقة حاليا , من فضلك قم باستخدام تعليقات الفيس بوك .