لاتوجد صورة
لاتوجد صورة
جماهير الاهلي والمصري إيد واحدة

لأول مرة بعد طول غياب ومنذ مذبحة بورسعيد الدامية التى سقط فيها 72 من جماهير النادى الأهلي المعروفة بالأولتراس فى الأول من فبراير الأسود عام 2012 يتفق ويتضامن جمهور القلعة الحمراء مع جمهور النادى المصري ومدينة بورسعيد الباسلة على شيئ واحد وهو هزيمة الزمالك فى اللقاء الذى جمع الأبيض مع المصري بالأسبوع التاسع والعشرون ببطولة الدوري الممتاز لكرة القدم موسم 2014 / 2015 .
جمهور الأهلي تعاطف مه جماهير المصري وجهازه الفني والاداري بسبب عدم احتساب ضربة جزاء من الحكم محمد الحنفي لصالح احمد رءوف مهاجم المصري ، وكان الجمهور يأمل ويمنى النفس بهزيمة أو تعلدل الزمالك المتصدر جدول الدوري منذ فترة طويلة أو حتى تعثره أمام أبناء مختار مختار الذى تولى القيادة الفنية لفريق المدينة الباسلة خلفا للخواجة الإسباني خوان ماكيدا ، وهو ما جعل الأمر يتبخر في الدقيقة الخامسة لتعلن عن هز شباكه بأقدام المهاجم المشاكس باسم مرسي .
تضامن جماهير النادى الأهلي اللحظى مع الفريق البورسعيدي لم يكن حبا فى المصري والخوف عليه من الدخول فى دوامة الهبوط لكنه جاء من أجل المصلحة الخاصة للمارد الأحمر أملا فى تعثر الأبيض واللحاق به على القمة بعد أن استفاق الأهلي من غفلته مع المدرب العائد مرة أخرى فتحى مبروك بعد حلقات من مسلسل الفشل الذريع للمدير الفني السابق الإسباني خوان كارلوس جاريدو .
البطولة والحلم بها بعد اتساع الفارق مع الزمالك ، جعل كل أهلاوي يتمنى الفوز للمصري البورسعيدي بالرغم من الدماء بين جماهير الناديين عقب سقوط أكثر من 70 شابا من خيرة مشجعيه ، إلا أن مبدأ المصالح تتصالح كان على موعد قبل لقاء المصري أمام الزمالك ليكسر الأبيض حلم الجماهير الحمراء بل وأمانيهم عن طريق المهاجم المتعب باسم مرسي لتعود خيبة الأمل مرة أخرى من جديد ويثبت الزمالك تربعه وتأكيده بالجلوس على قمة الدوري المصري .
 

عيسي جروب
تعليقات الموقع مغلقة حاليا , من فضلك قم باستخدام تعليقات الفيس بوك .