لاتوجد صورة
لاتوجد صورة
الأهلي يخشى الكماشة التونسية

على الرغم من أن النادي الأهلي صار “كعبه عالي” بشدة على أندية تونس خلال الألفية الثالثة، وحصده لأغلب ألقابه القارية على حسابهم، إلا أن التتويج بلقب قاري أو المرورو من دور ما بمنافسات البطولات يأتي دوماً من تونس.
ويتألق الأهلي بشدة أمام التونسة وسط ملعبهم وأمام جماهيرهم وأنصارهم المتحسمة، ويحقق نتائج غير مرضية في لقاءاته بملعبه، حيث تكرر هذا الأمر مراراً وتكراراً، بسبب “الكماشة” الدفاعية المعتادة لأندية تونس خارج ملعبهم، في الوقت الذي تظهر خلاله المساحات بشكل أفضل على ملعبهم ويتخلوا بعض الشيىء عن حذرهم الدفاعي وتراجعم للمناطق الدفاعية.
وتخشى جماهير النادي الأهلي المواجهة المرتقبة التي تجمع الأحمر بفريق الشعب في تونس، فريق نادي الأفريقي أمسية غداً الأحد ، بملعب السويس الجديد، بذهاب دور الـ 16 الإضافي للكونفيدرالية، كي لا يتكرر السيناريو القاتل والمعتاد لفريقها أمام التوانسة بالقاهرة، والذي ينتهي بنتيجة سلبية مخيبة للأمال قبل أن يقلب الفريق الموازين ويضرب بجميع التكهنات عرض الححائظ في ملعب التوانسة.
أبرز لقاءات الأهلي التي تعثر خلالها أمام أندية تونس في القاهرة واستسلم أمام الطلاسم الدفاعية والدفاع المنظم المتقدم الجماعي للفرق التونسية، كانت أمام الترجي في نصف نهائي دوري الأبطال 2001 بالتعادل السلبي دون أهداف قبل تعادل إيجابي في العوة بتونس وحجز تذكرة العبور للنهائي، وسبقه تعادل سلبي اخر أمام الفريق ذاته في دور الـ16 للمسابقة في نسختها 1990، احتكم خلاله الفريقين لضربات الترجيح وخسر بطل مصر وودع المسابقة.
ويعود الأهلي لفصوله البايخة أمام التوانسة بالقاهرة ، فيتعادل إيجابياً امام الصفاقسي في ذهاب النهائي الإفريقي نسخة 2006، قبل الفوز في العودة برادس وحصد اللقب، ويتكرر الأمر بشكل كربوني في 2012، أمام الترجي، بتعادل إيجابي ظن الجميع خلاله أن الفريق قد أهدى اللقب لفريق باب سويقة، عقب مواجهة برج العرب بالأسكندرية، إلا أن الأحمر عاد باللقب كالعادة من تونس بثنائية تاريخية.
ولن تنس جماهير الأهلي مرارة الهزيمة والتجريد من لقب الأميرة الافريقية على يد النجم الساحلي بثلاثية مهينة، بنهائي المسابقة نسخة 2007 من قلب ملعب القاهرة الدولي، متعرضا للخسارة الأولى في تاريخه على ملعبه بالمباريات النهائية للبطولات القارية للأندية.
نهاية القول.. الأهلي عليه مراجعة ما ينقصه بشكل دائم في لقاءاته أمام أندية تونس بالقاهرة، وعليه فط طلاسم دفاعات الأفريقي التونسي، قبل مواجهة الأحد المرتقبة وعدم تكرار السيناريوهات سالفة الذكر.

عيسي جروب
تعليقات الموقع مغلقة حاليا , من فضلك قم باستخدام تعليقات الفيس بوك .