معروف يكتب : ميسي هرب ولم يؤجل الزيارة

كان من المقرر أن يصل إلي القاهرة يوم الأربعاء القادم ليونيل ميسي نجم الأرجنتين وبرشلونة الإسباني بدعوة من إحدي شركات الأدوية للترويج للسياحة العلاجية في مصر لكنه أجل الزيارة إلي فبراير القادم حسب ما قرأنا بالصحف وفيما يبدو أنه تلقي تحذيراً بعدم السفر إلي مصر بعد حادثي تفجير كمين الشرطة بالهرم وتفجير الكنيسة البطرسية بالعباسية والانفجارات التي تتم كل يوم من الجماعات الإرهابية المجرمة.

لا أظن أن عذراً آخر غير هذا السبب وراء إلغاء حضور ميسي إلي مصر أو تأجيل الزيارة حسب ما قيل وقد توقعت ألا يحضر ميسي يوم الأربعاء كما هو معلن من قبل منذ الحادث الإرهابي بتفجير الكنيسة البطرسية خوفاً علي حياته بزعم دفع الملايين للتأمين علي حياته.

ربما كان يحلم ميسي أن يحصل علي الكرة الذهبية كأحسن لاعب في العالم للمرة السادسة ليأتي إلي مصر والشرق الأوسط وهو البطل المتوج ليحتفل به المصريون والعرب لكن بعد حصول البرتغالي كريستيانو رونالدو بالجائزة ومنها أصيب ميسي بحالة من الاحباط وقرر إلغاء كل ارتباطاته ومنها زيارته لمصر.. هذا مجرد تكهن بلا أدلة.

وخيراً فعل ميسي بتأجيل الزيارة أو الاعتذار عن عدم الحضور لأنه كان سيرفع حالة الطوارئ في الدولة كلها الجيش والشرطة حفاظاً علي حياته من الجمهور الذي كان سيذهب بالملايين إلي المطار لاستقباله مثلما حدث مع الممثل الهندي أميتاب باتشان من قبل.. بل إن ميسي أهم عند المصريين وعند العالم من باتشان ومن كل ممثلي السينما الهندية.

كانت الأجهزة الأمنية ستكون في حالة استعداد قصوي خشية اغتيال ميسي في مصر أو محاولة اغتياله من الجماعات الإرهابية ووقوع حادث مع ميسي سيكون له مردود سلبي وسيئ علي مصر وعلي الأمة العربية بأسرها.. ولهذا فعل خيراً أنه لم يحضر لأن الوقت والظروف حالياً لا تسمح برفع حالة الطوارئ أكثر مما هي مرفوعة الآن وخاصة نحن مقبلون علي أعياد الكريسماس وأعياد الإخوة المسيحيين وأيضاً الحذر الشديد من غدر الجماعات الإرهابية في ذكري ثورة يناير 2011.

ثم إن ميسي قد يقلب علينا المواجع لأن حضوره إلي مصر يستوجب أن نفرح ونوزع الشربات في كل مكان وعندنا أزمة سكر.

شكراً يا ميسي لاعتذارك وعدم حضورك.. جزاك الله كل الخير.. ونشوفك في التلفزيون في إسبانيا أحسن.

عيسي جروب
تعليقات الموقع مغلقة حاليا , من فضلك قم باستخدام تعليقات الفيس بوك .